احرار فلسطين
أهلا بكم في ملتقاكم الحر .أحرار فلسطين. نحو مجتمع إسلامي


حرية الفكر والقلم على صفحات أعدت لوطن ينزف وجع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكشف عن خفايا الطائفة النصيرية(العلوية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احرار

avatar

عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الكشف عن خفايا الطائفة النصيرية(العلوية)    الجمعة فبراير 24, 2012 3:50 pm

اقتبسته من كتاب"حقيقة النظام النصيري البعثي" لابي دجانة الشامي
جزاه الله خيرا


التعريف بالطائفة النصيرية :
حركة باطنية ، سميت بالنصيرية نسبة إلى محمد بن نصير البصري النميري الهالك سنة 270 هـ ، ظهرت هذه الفرقة في القرن الثالث للهجرة ، وهي إحدى فرق غلاة الشيعة ومذهبهم مزيج من الوثنية الآسيوية القديمة، والمجوسية، واليهودية، والنصرانية خاصة في قضية الحلول (حلول الله في جسم شخص) وزعموا وجود جزء الهي في علي وألهوه به .
أفكارهم وعقيدتهم:
جعل النصيريَّة علي إلها ، وقالوا بان ظهوره الروحاني بالجسد الفاني كظهور جبريل في صورة بعض الأشخاص.
يبيحون المحرمات وأباحوا نكاح المحارم ونكاح الرجال.
يزعمون مبايعة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات سرا: يوم نام في فراشه ـ يوم بيعة الشجرة ـ ودار أم سلمة، وبيعة جهرية يوم غدير خم.
يزعمون أن الولاية أعلى من النبوة لان الإمام المعصوم مصدر الإرادة الإلهية دون وحي أو واسطة لأنه تحت تأثير الإرادة الإلهية مباشرة.
الإلوهية مثلثة عندهم كالنصارى:
أب ــ ابن ــ روح قدس
معنى ــ اسم ــ باب
الله ــ حجاب نوراني ــ باب
التشهد عندهم: اشهد أن لا اله إلا علي بن أبى طالب(كتاب المجموع)
في كتاب الهداية الكبرى للخصيبي أن الشمس ردت على علي بن أبى طالب وشهدت له بالإلوهية.
يعتقدون أن علي خلق محمد، ومحمد خلق سلمان، وسلمان خلق الأيتام الخمس والذين بيدهم مقادير السموات والأرض وهم:
1ـ المقداد بن الأسود الكنديSadاليتيم الأكبر) موكل بالرعود والعواصف وهو رب الناس وخالقهم(مرتبة النقباء)
2ـ أبو ذر الغفاري: موكل بحركات الكواكب والنجوم (مرتبة النجباء)
3 ـ عبد الله بن رواحة: موكل بالرياح وقبض أرواح البشر(مرتبة المختصين)
4 ـ عثمان بن مظعون: موكل بالأبدان وأمراض الإنسان (مرتبة المخلصين)
5 ـ قمبر بن كادان: موكل بالتناسل أو بنفخ الأرواح في الأبدان(مرتبة الممتحنين)
وقال فيهم المنتجب العاني في قصيدة (جذوة التوحيد)
فتلك الأبواب والأيتام تتبعهم وخلفهم نقباء سادة نجب
وأثرهم نجباء كلهم سلكوا نهج الهدى والى نيل العلا وثبوا
وبعد ذلك مختصون ترمقهم ومخلصون إلى مولاهم قربوا
هذه المراتب كانت في زمن الخصيبي تدل على درجات المعرفة في نطاق المذهب، ومعرفة هذه المراتب ظاهرا وباطنا هو ذروة العبادة وتغني عن الفروض والعبادات التي هي أغلال للجاهلين والمقصرين.
يروي النصيريون عن جعفر عن طريق المصدق الجعفي: من عرف هذا الباطن فقد سقط عنه عمل الظاهر، وإذا عرفها فهو حر سقطت عنه العبودية.
في كتاب الصراط للجعفي الذي يرويه الجلي عن الخصيبي: إذا أكمل المؤمن وبلغ المعرفة وعرف ربه وحجبه ومقاماته وأبوابه وأيتامه ونقبائه وأنجبائه ومختصيه ومخلصيه وممتحنيه فقد خرج من العبودية وصار إلى منزلة الأحرار ورفع عنه الآصار وأبيح له ما كان محظورا. ويزعمون أن من عرف الإله في ظهوره الأخير، فقد عرفه في كل ظهوراته الماضية.إله(اسم) ثلاثة أحرف وعلي(معنى) ثلاثة أحرف.
هؤلاء الخمسة الذين سبق ذكرهم خلقوا العالم.
علي عندهم يسكن السحاب، الرعد صوته، والبرق ضحكه.
الشماليون سكان الساحل السوري يرون انه يسكن القمر، بينما سكن الجبال يرون انه يسكن الشمس.
يؤكدون على عقد: ع . م . س (علي ـ محمد ـ سلمان).
يتظاهرون بالإسلام تقية حتى يأتي الإمام الغائب صاحب الزمان فينتقم من مخالفيهم أتباع الخليفتين أبى بكر وعمر، عندها لا يعود هناك ضرورة للتكتم.
يشبهون التقية بالثوب، وديانتهم بالبدن، ولا يغير حقيقة البدن إذا لبس أي ثوب.
إفشاء الدين عندهم خطيئة فهم يمنعونه عن أبنائهم حتى يبلغوا الرشد.
عقيدتهم سرية لا يبيحون بها لسواهم، والمرأة لا تعطى السر مطلقا، أما الرجل فيسلم السر بعد 18 سنة بواسطة أستاذ يتخذه والدا روحيا، يدخله في اجتماعات سرية يحضرها مشايخ الطائفة، يرتفع من درجة إلى درجة حتى يلقن سرية الديانة.
تعليقي: مثال على هذا وهو مقتبس من الكتاب نفسه وقد سبق ان سمعته بنفسي.
سليمان الآدني: وهو من أدنة ولد سنة 1250هـ انتقل إلى اللاذقية وتلقى تعاليم الطائفة لكنه تنصر على يد أحد المبشرين وهرب إلى بيروت حيث اصدر كتابه (الباكورة السليمانية) يكشف فيه أسرار هذه الطائفة، وطبعه المبشرون فأسرع النصيريون لسحب هذا الكتاب من الأسواق، وكان أفضل من أطلع الناس على حقيقة الديانة النصيرية الباطلة.
تظاهر النصيريون بعد ذلك بالتسامح معه فطمأنوه ودعوه للعودة إليهم، فلما وصل انقضوا عليه وأحرقوه حيا في إحدى ساحات اللاذقية لكشفه أسرارهم كما ورد في دائرة معارف القرن العشرين لفريد وجدي.
وفي تلك الجلسات يضع الشيخ أو المشايخ أحذيتهم على رأسه ويعطونه كؤوس الخمر ويهددونه بالقتل إذا أفشى السر.
عقيدتهم الأساسية تأليه علي ويتخذون من ذلك شعار: ع ـ م ـ س وعندهم علي اله أو حلت فيه الإلوهية وهذه الحروف إشارة إلى:
ع = المعنى وهو الغيب المطلق أي الله.
م = الاسم وهو صورة المعنى الظاهر أي محمد.
س= الباب وهو طريق الوصول إلى المعنى أي سلمان.
كما يعتقدون بحلول الإلوهية في البشر منذ أول الخليقة وان هناك سبعة أدوار للظهورات الإلهية اتخذت في كل دور وظهور رسولا ناطقا على النحو التالي:
الإله النبي
1ـ هابيل كان آدم هو الرسول الناطق
2ـ شيت
3 ـ سام نوح
4 ـ إسماعيل إبراهيم
5 ـ هارون موسى
6 ـ شمعون الصفا(بطرس عند المسيحيين) عيسى
7 ـ علي محمد
علي في نظرهم اله في الباطن وإمام في الظاهر.
يزعمون أن علي كإله ظهر لسلمان 12 مرة وفي كل مرة كان سلمان يسجد سجدة فتمت اثنتا عشر سجدة وهي حروف (لا اله إلا الله) وهي حروف ( علي ـ محمد ـ سلمان).
يعتقدون انه كان قبلنا سبعة أدوار وسبعة آدم، وفي كل دور كان يبعث فيهم آدم، ونحن الدور الثامن، وهكذا سيبقى الوجود.
يعتقدون أن أرواح المؤمنين منهم ترتقي في الدرجات والمراتب حتى يخرج أحدهم من القمصان اللحمية ويلبس قمصان الأنواع أي النجوم، فالنجوم هم المؤمنون الصالحون.
يؤمنون بالتناسخ ويرون أن التناسخ يقع على الكافر بديانتهم حتى يجري عليه ألف موته وألف ذبحة.
يعتقدون أن الجبال هم الجبابرة والطواغيت الذين ظلموا أهل الحق (النصيرية) فمسخوا على هذه الحالة حتى ينتهي هذا الدور فيمسخوا مرة أخرى حيوانات تأكل وتشرب. ويبقى عذاب المسخ والنسخ على الكافر بدينهم حتى يظهر القائم الغائب وهو محمد بن الحسن العسكري فيرد هؤلاء في صورة الإنسانية ثم يقتلهم من جديد فتجري الأودية بدمائهم كما تجري الماء (كتاب الصراط للجعفي).
ورد في كتاب الهفت والاظلة للمفضل الجعفي:
إن الحجر والشجر والماء والملح وغير ذلك ممن لا يدب ولا يمشي ولا يطير هو ممن يتحلل من أبدان المؤمن والكافر، فما له رائحة طيبة أو مشرب صافي من أبدان المؤمنين، وأما الأشياء ذات الرائحة النتنة والتي طعمها مر فما يتحلل من أبدان الكافرين.
يختلفون حول علي بعد تركه ثوبه الآدمي هل هو في القمر (الشمالية)، أو هو في الشمس (الكلازية). تعليقي:الكلازية هي مذهب الكافر (حافظ الخنزير)
يؤمنون أن لا دار إلا دار الدنيا، وان القيامة هي خروج الروح من البدن ودخولها بدن آخر، إن خيرا فخير، وإن شرا فشر، والأبدان هي الجنان وهي النار.
المؤمن عندهم يتحول سبع مرات قبل أن يأخذ مكانه بين النجوم. والنصوص التي تؤكد ذلك عندهم هي:
الباب الرابع من الباكورة السليمانية يقول: أنهم كانوا قبل بدء العالم أنوار مضيئة، وكواكب نورانية لا يأكلون أو يشربون أو يتغوطون.
والباب السادس من الباكورة السليمانية يقول: يعتقدون أن أرواح الشرفاء من المسلمين الراسخين في العلم تحل في هياكل الحمير، وأرواح علماء النصارى تحل في أجسام الخنازير، وعلماء اليهود في هياكل القردة.
والباب السابع من الباكورة السليمانية: متى خلصنا من الكثايف البشرية ترتفع أرواحنا إلى ما بين تلك الكواكب المتلاصقة وهي درب التبان وتلبس هياكل نورانية.
يقول النصيريون عند شرب الخمر: إن هذا عبدك عبد النور شخص النار حللته وكرمته وفضلته لأوليائك العارفين بك حلالا طلقا وحرمته على أعدائك الجاحدين المنكرين لك نصا، اللهم مولاي كما حللته لنا ارزقنا به الأمن والأمان والصحة من الأسقام وانف عنا به الهم والأحزان .
عند تعليم أحد أفرادهم الدين يعقدون جلسات:
الجلسة الأولى في تعليم الدين: تسمى السماع وفيها خمر مع نساء ثم نوم حتى السحر.
الجلسة الثانية في تعليم الدين: تسمى التعليق وفيها يتم عقد الزواج الروحي بين الأستاذ وتلميذه، وفيه عقد وعهد غليظ بعدم كشف شيء عن هذا الزواج الروحي والمسمى (نكاح السماع ) لان كلمات الوالد الروحي أو الأستاذ بمثابة تلقيح لروح التلميذ .
الجلسة الثالثة في تعليم الدين: تسمى السماع وهي بعد سبعة أو تسعة أشهر وتعتبر بمثابة الولادة ، وبالنسبة للتلميذ هي بداية حياته والعمر الحقيقي.
وبعد سنة أو سنتين مدة الرضاع ( رضاع المعرفة من الأستاذ ) تؤخذ على التلميذ الإيمان الغليظة والمواثيق ويشهد على ذلك الشهود بأن لا يفشي سرا" من أسرارهم التي يبيحونها له، مع التهديد بقتله إن فعل. ويؤخر السماع إلى وقت السحر .
يرتبط فكرهم بفكرة الفيض النوراني المقتبس عن الأفلاطونية الحديثة ومذهب الصابئة الذي يقول: إن للعالم صانعا فاطرا نتقرب إليه بالمتوسطات المقربين لديه وهم الروحانيون المطهرون المقدسون لديهم، وهم أيضا الأرباب والآلهة والشفعاء عند الله رب الأرباب ويوجهون المخلوقات.
من كتاب الصراط للجعفي :
ممتحن / مخلص / مختص / نجيب / نقيب / يتيم / باب /
عالم سفلي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عالم علوي.
وكل مرتبة علوية تمد الأدنى منها بالنور.
في مرتبة اليتيم يصبح المؤمن ملاكا" ويرتفع عنه الأكل والشرب ويستطيع الصعود إلى السماء والنزول إلى الأرض مثلما يريد وكيفما شاء لأنه يتصور بالصورة التي يريدها.
وفي مرتبة الباب يتخلص من الصور ويصير نورانيا ويظهر له الحجاب فيعاينه ويشاهده ويطلعه على علم تكوينه.
أما الممتحنين فهم :
المقربين / الكروبيين / الروحانيين / المقدسين / السائحين / المستمعين / اللاحقين
من الأعلى ____________________________ إلى الأدنى
في درجة الكروبيين يرفع عن الشخص كربه البشري لأنه عرف باريه واسمه وبابه.
أباحوا نكاح المحارم ونكاح الرجال بعضهم، فقد اخبرنا زكريا يحي بن ابن عبد الرحمن بن خاقان انه رأى عيانا محمد بن نصير وغلام له على ظهره فعاتبه بذلك فقال:
إن هذا من اللذات وهو من التواضع وترك التجبر، ورد ذلك في كتاب (المقالات والفرق) لسعد بن عبد الله القمي ص 100 ـ 101.
يملكون سجايا وميزات بنيوية تقارب جميع الطوائف العبرية والتركية من مسيحية ورومية ويهودية وغير ذلك ويستنتجون من ذلك وحدة الأديان ووحدة غايتها . ويعتقدون أن الجهلاء وذوي الغايات الدنيوية يلصقون بهم تهمة الوثنية والكفر وينسبونهم إلى أديان أخرى غير الإسلام.

عباداتهم:
العبادة عندهم نوع من الحب والطاعة والولاء لأئمتهم ورؤسائهم، وأما العبادات الظاهرية التي يؤديها المسلمون فيقابلها عندهم معرفة أشخاص أئمتهم ورؤسائهم الدينيين وأصحاب المراتب عندهم.
يعظمون الخمرة ويحتسونها، ويعظمون شجرة العنب لذلك يستفظعون قلعها أو قطعها لأنها هي أصل الخمرة التي يسمونها (النور)
يصلون في اليوم خمس مرات لكنها صلاة تختلف في عدد الركعات ولا تشتمل على سجود وان كان فيها نوع من ركوع أحيانا.
لا يصلون الجمعة ولا يتمسكون بالطهارة من وضوء ورفع جنابة قبل أداء الصلاة.
لهم قداسات شبيهة بقداسات النصارى مثل:
(قداس الطيب لكل أخ حبيب).
(قداس البخور في روح ما يدور في محل الفرح والسرور).
(قداس الأذان وبالله المستعان).
لا يعترفون بالحج، ويقولون بان الحج إلى مكة إنما هو كفر وعبادة أصنام.
لا يعترفون بالزكاة الشرعية المعروفة لدينا نحن المسلمين وإنما يدفعون ضريبة إلى مشايخهم زاعمين بان مقدارها خمس ما يملكون حتى من مهور بناتهم.
يبغضون الصحابة بغضا شديدا، ويلعنون أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم.
يخصون عمر بمزيد من الشتائم والنقمة ويدعون انه هو الشيطان، وهو الشجرة المنهي عنها في القرآن.
يقولون أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خص بالتنزيل، وعلي خص بالتأويل، ومن تأويلاتهم:
الجنة: تعني رجل أمرنا بموالاته وهو الإمام.
النار: رجل أمرنا بمعاداته وهو ضد الإمام.
الجنابة: هي موالاة الأضداد والجهل بالعلم الباطني.
الطهارة: هي معاداة الأضداد ومعرفة العلم الباطني.
الصيام: هو حفظ أسرار الدين.
الزكاة: يرمز لها بشخصية سلمان.
الجهاد: هو صب اللعنات على الخصوم وفُشَاة الأسرار
الولاية: هي الإخلاص للأسرة النصيرية وكراهية خصومها
الشهادة: هي أن تشير إلى صيغة ( ع . م . س ).
الحج : هو زيارة أئمتهم ورؤسائهم.
القرآن: هو مدخل لتعليم الإخلاص لعلي، وقد قام سلمان تحت اسم جبريل بتعليم القرآن لمحمد.
الصلاة: عبارة عن خمس أسماء هي علي ـ الحسن ـ الحسين ـ محمد ـ(ومحسن) وفاطمة ـ (ومحسن) هذا هو (سر الخفي) إذ يزعمون بأنه سِقْطٌ طرحته فاطمة، وذكر هؤلاء يغني عن الاغتسال من الجنابة والوضوء للصلاة.
ويصلون في بيوتهم صلاة تشبه صلاة النصارى، ويجتمعون في بيوت معلومة ويسمون اجتماعهم عيدا يعظهم فيه شيوخهم ويتلون عليهم بعض القداسات.
وورد في الباكورة السليمانية أن أوقات الصلوات الخمس كما يأتي: الظهر(لمحمد)، العصر(لفاطر أو فاطم أي فاطمة)، المغرب(للحسن)، العشاء(للحسين)، والصبح(لمحسن المخفي).
المذهب النصيري كله تم تحضيره وتنسيقه ونشره في بلاد فارس، وعلى أيدي أناس من فارس، وهذا سر النقمة على عمر رضي الله عنه.
ويحتفل النصيريون في التاسع من ربيع الأول من كل عام بيوم مقتل عمر ويسمونه (يوم مقتل دلام لعنه الله). ومن أسماء عمر لديهم: ساكن لعنة الشيطان ــ الشيطان ــ ادلم.
المرأة النصيرية:
المرأة في العقيدة النصيرية ليست جديرة بتلقي الدين وتحمل واجباته.
ورد في كتاب درة الدر أن عليا قال في كتابه(الطاعة حتى تقوم الساعة) مخاطبا سلمان:
اعلم أنني ظهرت للخلق والعباد بصورة (الإنسان) حتى أبين لهم الخير من الشر، فمنهم من سمع النداء، ومنهم من لم يسمع النداء (وهم النساء وسائر الإناث). فمن ذلك اليوم حرمت على النساء المعرفة وحرمت على المؤمنين أكل لحوم الإناث من الحيوانات. لذلك يسمون فاطمة بصفة المذكر (فاطم).
ومن العوامل التي ساهمت في تعميق عقدة النقص عند المرأة النصيرية هو اعتقادهم الديني أنها لا تملك روحا، كما هي الحال لبقية الحيوانات الأخرى.
والمرأة في نظرهم نوع من المسخ الذي يصيب غير المؤمن،فهي كالحيوان لأنها مجردة عن وجود النفس الناطقة لذلك فهم يعتقدون أن نفوس النساء تموت بموت أجسادهن لعدم وجود أرواح خاصة بهن.
ولهذا السبب فهم يستبيحون الزنا بنساء بعضهم البعض لان المرأة لا يكمل إيمانها إلا بإباحة فرجها لأخيها المؤمن، وهذا يفسر لنا ظاهرة كون المرأة جزءا من الضيافة المقدمة عند الدخول في أسرار العقيدة.
القيامة:
القيامة عندهم هي قيامة الإمام المحتجب صاحب الزمان ليحكم بين اتباعهم ويحقق لهم السيادة وحدهم ضد خصومهم من اتباع الخليفتين الأول والثاني ومن شايعهم.
وعندها يعلن الدين ويظهر كل خفي ومكتوم منه. وهذه القيامة هي الرجعة الكبرى والكرة الزهراء.
كيف يأتي علي: ظهور علي بن أبي طالب من الشمس قابضا على كل نفس، الأسد من تحته، وذو الفقار بيده، والملائكة من خلفه، والسيد سلمان بين يديه، الماء ينبع من قدميه، والسيد محمد ينادي:
هذا مولاكم علي بن أبي طالب فاعرفوه وسبحوه وعظموه وكبروه، هذا رازقكم وخالقكم فلا تنكروه.
الأئمة عندهم وأبوابهم وألقاب كل باب:
1علي بابه سلمان الفارسي لقبه زوربة
2 الحسن بن علي بابه القيس بن ورقة لقبه سفينة
3 الحسين بن علي بابه رشيد الهجري
4 علي بن الحسين بابه عبد الله بن أبي غالب الكابلي لقبه كنكر
5 محمد الباقر بابه يحي بن معمر بن أم الطويل الثومالي
6 جعفر الصادق بابه جابر بن بريد الجعفي
7 موسى الكاظم بابه محمد بن أبي زينب الكاهلي
8 علي الرضا بابه المفضل بن عمر
9 محمد الجواد بابه محمد المضل بن عمر
10 علي الهادي بابه عمر بن الفرات لقبه الكاتب
11الحسن العسكري بابه محمد بن نصير البصري النميري مؤسس المذهب النصيري
12 محمد الحجة المهدي المنتظر اختفى عام 265 هـ
رجال الدين :
رجال الدين عندهم أربعة عشر مرتبة يقسمون إلى:
خمسة عشر ألف شخص يتكون منهم العالم العلوي النوراني الكبير هم (السموات السبع – الكوكب خارج درب التبان) ويقسمون إلى:
أبواب – أيتام – نقباء – نجباء – مختصون – مخلصون – ممتحنون.
وتسعة عشر ألف شخص يتكون منهم العالم النوراني الصغير (الأرضون السبع – مجموعة كنجوم في درب التبان)
مراتبهم:
المقربون – الكروبون (الكروبيون) – الروحانيون – المقدسيون – التابعون – المستمعون – اللاحقون.
أعيادهم:
لهم أعياد كثيرة تدل على مجمل العقائد التي تشتمل عليها عقيدتهم ومن ذلك:
- عيد الغدير 18 ذي الحجة
- عيد الفطر 6 كانون الثاني بعد انتهاء صوم خاص بهم عن الدسم
- عيد الأضحى 12 ذي الحجة بعد احتفال المسلمين بيومين، كما يحتفلون بـ 10 ذي الحجة باعتبارها يوم ولادة علي.
- عيد الفراش (راس السنة الهجرية) باعتبار جلوس علي في فراش الرسول.
- عيد عاشوراء 10 محرم ذكرى مصرع الحسين في كربلاء.
- عيد الغدير الثاني 9 ربيع الأول (ضم الرسول للحسن والحسين في ردائه عند مباهلة النصارى.
- عيد النوروز أول الربيع مدته ستة أيام.
- عيد المهرجان 16 تشرين الأول.
- عيد رأس السنة الميلادية ويسمونه (القوزلة) يجتمعون وهم سكارى ويطفئون الأنوار.
- عيد ليلة النصف من شعبان يعتقدون أن التجلي الأعظم سيكون فيها.
- عيد الصليب الذي يتخذونه تاريخا لبدء الزراعة وبداية المعاملات التجارية وعقود الإيجار والاستئجار، كما أنهم يحتفلون بأعياد النصارى كعيد الغطاس، وعيد العنصرة، وعيد البربارة، وعيد الميلاد.
طوائفهم وعشائرهم:
الحيدرية: نسبة إلى حيدر وهو لقب علي.
الشمالية (الشمسية): يقولون علي في السماء يسكن الشمس، والشمس هي محمد صلى الله عليه وسلم.
الكلازية (القمرية): يعتقدون أن الإنسان إذا شرب الخمر الصافية يقترب من القمر، وينتسبون إلى الشيخ محمد بن كلازي.
الغيبية: يقولون أن الله قد تجلى ثم غاب والزمان الحالي هو زمان العودة.
أصولهم القبلية:
قبائل اليمن ـ همدان ـ كندة ـ يزيد الهمزاني ـ قبائل غسان (منهم الحسن بن مكزون وهو جد الحدادين) ـ بهرا ـ تنوخ.
أقسامهم:
كلبية: ويسكنون منطقة القرداحة وهناك الرشاونة، الرسالنة، النواجرة، الجلقية و القراحلة.
الخياطين: نسبة للشيخ علي الخياط ويسكنون منطقة بانياس ويشملون البساترة، الخزرجية، السوارخة، العبدية، والبغدادية.
الحدادين: نسبة للمعلم محمد الحداد ابن الأمير ممدوح السنجاري أخ الأمير محمد المكزون، وهم أصل عشائر بني علي والمتاورة و المهالبة و الدراوسة، ويسكنون منطقة جبلة.
المتاورة: نسبة لقرية حرف متور حيث نزل به المكزون ومعهم النيلاتية.
عشائر تنتسب إلى أماكن إقامتها:
الرشاونة: قرية الرشية في جبل الشعراء أو الشعرة.
الجردية: يسكنون جرود الجبال.
الفقاورة: نسبة لقرية فقرو جنوبي مصياف.
متاورة: حرف متور.
دراوسة: جبل دريوس.
عشائر تنتسب إلى صفة عرفت بها أو شخص تولى زعامتها:
الغيبية: من رضوا بما كتب إليهم من الغيب، ثم تغلب عليهم اسم الحيدرية نسبة إلى الشيخ علي حيدر الذي تولى زعامتهم.
الجرانة:الكشف عن خفايا الطائفة النصيرية(العلوية) حفروا أجرانا في الصخور ليدخروا الماء، ثم غلب عليهم اسم الكلازية نسبة للشيخ محمد بن كلازر من قرية كلازر التابعة لإنطاكية.
الماخوسية: نسبة للشيخ علي الماخوس الذي انشق عن الكلازية واتبع الحيدرية، والماخوسية قرية في جهات اللاذقية.
المرشدية: نسبة لسليمان المرشد من قرية (جوبة برغال) في جبال اللاذقية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pala7rar.ahlamuntada.biz
 
الكشف عن خفايا الطائفة النصيرية(العلوية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احرار فلسطين :: نحو مجتمع إسلامي :: كشف العقائد الفاسدة-
انتقل الى: